Take a fresh look at your lifestyle.

- Advertisement -

- Advertisement -

القمص سرجيوس:خطيب الثورة1919

- Advertisement -

0 289
أحيل القمص سرجيوس عبد الملك إلى الاستيداع عام 1904 وذلك بعد محاكمته أمام مجلس إكليريكي بسبب تهمة ما،
وبعدها بعامين من البطالة، ذهب للبطريرك شاكيا وراجيا العودة، فطرد من مكتب البابا، وخرج مفلسا وعاد إلى جرجا بنقود أقرضها إياه بعض أهل الخير…..
بعد عودته وصلته دعوة من بطريرك الكاثوليك كيرلس مقار، واستقبله البابا استقبالا حارا، وأخذ البابا وأحد المطارنة الحاضرين يمتدحون القمص ويثنون عليه، حتى لامه البابا على دفن مواهبه مع من لا يقدرونه، ثم دعاه للانضمام الي الكنيسة الكاثوليكية.
صمت القمص سرجيوس وهو الذي لم يغب عن عينه ما حدث له من فقر وعوز وبطالة، ولكنه سأل البابا سؤالا :
– يا صاحب الغبطة، ما قولك في رجل أحنته الأيام وأضعفته الشيخوخة، فإذا به يتوكأ على عصا، فجاء رجل واختطف منه العصا، ماذا تقول سيادتكم عنه؟
– رد البابا قائلا : أقول إنه ظالم
– فقال القمص سرجيوس : لا أريدك أن تكون هذا الظالم.
ثار الحاضرون واعتبروا هذا الرد إهانة من القمص للبابا، لكن البابا كيرلس مقار طلب منهم السكوت كي يستمعوا للقمص، وقال البابا :
لماذا أكون ظالما عندما أدعوك للانضمام للكنيسة الكاثوليكية؟
– فرد القمص سرجيوس :
إن كنيستي القبطية قد هدت الظروف والأحوال من قوتها، فكلما قام واحد من أبنائها ليأخذ بناصرها وتوسمتم فيه أنتم والبروتستانت خيرا دعوتموه للانضمام إليكم وكنيستكم غنية بالرجال، أقول هذا وقد طردني بطريركي بالأمس في حر الظهيرة وليس في جيبي مليم واحد.
نزل الصمت على الجميع ودمعت عينا البابا واعتذر الكل من القمص سرجيوس.
……..
القمص سرجيوس عبد الملك هو الذي خطب في الجامع الأزهر إبان ثورة 1919 المجيدة وهو الذي قال قولته الشهيرة… إذا كان الإنجليز يقولون إنهم احتلوا مصر لحماية الاقباط، فليمت الاقباط وليحيا المسلمون أحرارا.
هذا المصري الصعيدي الأصيل الوفي الرجل صاحب المبادئ، الوطني العاشق لوطنه، نموذج أولى أن يدرسه النشئ في مدارسنا ومعاهدنا العلمية، نماذج تستحق أن تتصدر صفحات كتب التاريخ والاجتماع والتربية الوطنية.

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد