- Advertisement -

- Advertisement -

نفس :تضيع بسبب كاهن

0 328

بسم الثالوت القدوس 

عزيزي القارئ

سنتكلم اليوم عن قصة حقيقية حدثة بالفعل في احدي قري الصعيد 

(سفر الأمثال 31: 10) اِمْرَأَةٌ فَاضِلَةٌ مَنْ يَجِدُهَا؟ لأَنَّ ثَمَنَهَا يَفُوقُ اللآلِئَ.

كان هناك فتاة مسيحية احبت شخص غير مسيحي وبدات بنهم علاقة حب قوية عبر الهاتف المحمول واستمرأت هذه العلاقة فترة طويلة ولاني كان الشاب من  القاهرة الامر كان صعب علي تلك الفتاة انها تلتقي بيه كما تريد ولكن بيوم اعترفت الي اب كاهن وطلب منها الابتعاد عنه ولكن كانت لا تسمع ولا ترئ فكر اب الكاهن ماذا يفعل والامر اصبح خطير وانها قالت له انها ستغادر البلد وتذهب له وهنا نقف للحظات لنفكر بأمر مهم  ما 

ماهي اسباب وقوع الفتاة في ذلك الحب وكيف احبت شخص لم ترئ من قبل هل كان العائلة تتعامل معه بقصوي ام احبت شاب وانخدعة فيه

ولكن هي تركة الشاب وضاعت صديقته نفس بنفس 

ولكن ماحدث بعد ذلك كان اكثر صعوبة وقصوي علي زواج وام واب واخوات تلوثة سمعتهم تابع معي 

طلب الكاهن من فتاة متزوجه وصديقة للفتاة التي وقعة في حب شيطان لا يحب احد ولكن يخدع تلك الفتيات من اجل شئ ما في نفس يعقوب 

وبالفعل لم تتأخر الفتاة المتزوجة من ان تتبدل معه الحديث يوميا وبساعة علي الهاتف وكان الأمر سهل للغاية في ظل غياب زوجها المسافر بدولة الكويت وقسوة ام الشاب علي تلك الفتاة المسكينة التي ضائعة 

- Advertisement -

عندما طلب الكاهن من الفتاة المتزوجة لم يكن يعلم انه تقصي في الحياة ولا يعلم انها تزوجت شخص بدون الموافقة بل مغصوبة عليه من اب لا يعرف كلمة رافض في شئ هو يوافق عليه قاصي القلب لم تكن الفتاة سعيدة يوم ولكن ظلت في بيت زوجها حتي حديثها مع هذا الشاب وبدات قصة حب تحدث بينهم وكان زوجها ينزل كل سنتين شهر اجازة فاجعل الفتاة وهي صغيرة السن تتمرد علي هذا الوضع ومع قصوة ام زوجها لها والمعاملة السيئة من اخواته وامه اصبحت الفتاة لم تحب تلك البيت وترغب في الابتعاد ولكن الاب كان يرفض الاقامة في بيته وكما تعودنا بيتك هو بيت جوزك 

وفي يوم ذهبت الفتاة الي الشاب وبعد الوعود بزوج والحب انهال عليها هو واصدقائه واصبحت تتنقل من احضن هذا الي هذا ثم الي الشارع التوجه مصيرها وتصبح فتاة ليل تركت المجد  الأبدي وذهبت الي الموت

“كُلُّ شَيْءٍ طَاهِرٌ لِلطَّاهِرِينَ، وَأَمَّا لِلنَّجِسِينَ وَغَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ فَلَيْسَ شَيْءٌ طَاهِرًا، بَلْ قَدْ تَنَجَّسَ ذِهْنُهُمْ أَيْضًا وَضَمِيرُهُمْ” (رسالة بولس الرسول إلى تيطس 1: 15)

ونسأل من هو المسؤول عن تلك النفس التي ضاعت وتاهت واصبحت لا قيمة لها 

هل الكاهن فقط ام الاب والام ام الزوج المهمل ام اخواته ام امه جميعا كان لهم يد بضياع هذه النفس المسكينة 

التي اصبحت الان فتاة ليل ونسيت انها بنت ملك الملوك ورب الارباب 

“أَخِيرًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ كُلُّ مَا هُوَ حَقٌّ، كُلُّ مَا هُوَ جَلِيلٌ، كُلُّ مَا هُوَ عَادِلٌ، كُلُّ مَا هُوَ طَاهِرٌ، كُلُّ مَا هُوَ مُسِرٌّ، كُلُّ مَا صِيتُهُ حَسَنٌ، إِنْ كَانَتْ فَضِيلَةٌ وَإِنْ كَانَ مَدْحٌ، فَفِي هذِهِ افْتَكِرُوا” (رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4: 8)

هذه قصة حقيقية وحادثة بالفعل في احدي قري الصعيد 

صلو من اجل خلاص تلك النفس التي ضاعت

 

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد