- Advertisement -

- Advertisement -

قراءات اليوم

0 270

+ اليوم الخميس ١٥- ١٠- ٢٠٢٠
٥ بابة ١٧٣٧ ش
شهادة الأنبا بولس بطريرك القسطنطينية عام ٣٥١ م ، ويأخذ قراءات ١٧ هاتور وهو ( يوم آباء الكنيسة الواحدة) والذى تكرر ١٨ مرة


+ فيتحدث إنجيل العشية
( مت ٤: ٢٣— ٥: ١-١٦ ) عن تمجد الله فيهم
+ وإنجيل باكر
(لو ٦: ١٧-٢٣) عن جزائه لهم
+ وكذلك موضوع الرسائل عن آباء الكنيسة الواحدة
+ فالبولس
( ٢ تى ٣: ١٠— ٤: ١-٢٢) يتحدث عن تعاليمهم المستقيمة
+ والكاثوليكون
( ١بط ٥: ١-١٤) يتحدث عن أنهم قدوة للرعية ومثال لهم
+ والأبركسيس
( أع ٢٠: ١٧–٣٨) يتحدث عن سهرهم على الرعية
+ وإنجيل القداس عن رعايته لهم
+ مزمور القداس
مز٧٣: ٢٣، ٢٤، ٢٨
+ إنجيل القداس يو ١٠ : ١ – ١٦
+ نختار آية ٩ ( أنا هو الباب إن دخل بى أحد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعى )
+ قراءة إنجيل القداس ( اَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ ٱلَّذِي لَا يَدْخُلُ مِنَ ٱلْبَابِ إِلَى حَظِيرَةِ ٱلْخِرَافِ، بَلْ يَطْلَعُ مِنْ مَوْضِعٍ آخَرَ، فَذَاكَ سَارِقٌ وَلِصٌّ. وَأَمَّا ٱلَّذِي يَدْخُلُ مِنَ ٱلْبَابِ فَهُوَ رَاعِي ٱلْخِرَافِ. لِهَذَا يَفْتَحُ ٱلْبَوَّابُ، وَٱلْخِرَافُ تَسْمَعُ صَوْتَهُ، فَيَدْعُو خِرَافَهُ ٱلْخَاصَّةَ بِأَسْمَاءٍ وَيُخْرِجُهَا. وَمَتَى أَخْرَجَ خِرَافَهُ ٱلْخَاصَّةَ يَذْهَبُ أَمَامَهَا، وَٱلْخِرَافُ تَتْبَعُهُ، لِأَنَّهَا تَعْرِفُ صَوْتَهُ. وَأَمَّا ٱلْغَرِيبُ فَلَا تَتْبَعُهُ بَلْ تَهْرُبُ مِنْهُ، لِأَنَّهَا لَا تَعْرِفُ صَوْتَ ٱلْغُرَبَاءِ». هَذَا ٱلْمَثَلُ قَالَهُ لَهُمْ يَسُوعُ، وَأَمَّا هُمْ فَلَمْ يَفْهَمُوا مَا هُوَ ٱلَّذِي كَانَ يُكَلِّمُهُمْ بِهِ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي أَنَا بَابُ ٱلْخِرَافِ. جَمِيعُ ٱلَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ، وَلَكِنَّ ٱلْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ. *أَنَا هُوَ ٱلْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى*. اَلسَّارِقُ لَا يَأْتِي إِلَّا لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ. أَنَا هُوَ ٱلرَّاعِي ٱلصَّالِحُ، وَٱلرَّاعِي ٱلصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ ٱلْخِرَافِ. وَأَمَّا ٱلَّذِي هُوَ أَجِيرٌ، وَلَيْسَ رَاعِيًا، ٱلَّذِي لَيْسَتِ ٱلْخِرَافُ لَهُ، فَيَرَى ٱلذِّئْبَ مُقْبِلًا وَيَتْرُكُ ٱلْخِرَافَ وَيَهْرُبُ، فَيَخْطَفُ ٱلذِّئْبُ ٱلْخِرَافَ وَيُبَدِّدُهَا. وَٱلْأَجِيرُ يَهْرُبُ لِأَنَّهُ أَجِيرٌ، وَلَا يُبَالِي بِٱلْخِرَافِ. أَمَّا أَنَا فَإِنِّي ٱلرَّاعِي ٱلصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي، كَمَا أَنَّ ٱلْآبَ يَعْرِفُنِي وَأَنَا أَعْرِفُ ٱلْآبَ. وَأَنَا أَضَعُ نَفْسِي عَنِ ٱلْخِرَافِ. وَلِي خِرَافٌ أُخَرُ لَيْسَتْ مِنْ هَذِهِ ٱلْحَظِيرَةِ، يَنْبَغِي أَنْ آتِيَ بِتِلْكَ أَيْضًا فَتَسْمَعُ صَوْتِي، وَتَكُونُ رَعِيَّةٌ وَاحِدَةٌ وَرَاعٍ وَاحِدٌ )
صلواتكم
أبناء الفادى
. يوافق اليوم تذكار نياحة الأنبا بطرس أسقف البهنسا فى الفترة ( ١١٨٦-١٢٢٠ م )
+++ ملاحظة للدارسين عن القراءات الكنسية : الخط العام لقراءات الآحاد :
+ كان شهر *توت* عن *محبة الله الآب* للبشر
+ ومن شهر *بابة* حتى شهر *بشنس* هو ( *نعمة الابن الوحيد* ) للبشر وموضوعاتها كالتالى :
+ *بابة* ( سلطانه على النفوس) ، + *هاتور* ( إنجيله لشعبه)
+ *كيهك* ( ظهوره لشعبه )
+ *طوبة* ( خلاصه للأمم )
+ *أمشير* ( مائدته لهم )
(مع الأخذ فى الأعتبار- هذا العام أن الفترة من ٢٩ *أمشير* ١٧٣٧ ( ٨ مارس ٢٠٢١ ) + شهر *برمهات* كله + شهر *برمودة* بالكامل و كل شهر *بشنس* وحتى ١٣ بؤونة ١٧٣٧ ش( ٢٠ يونيو ٢٠٢١ )) …. تشمل المدة من بداية الصوم الكبير حتى نهاية الخمسين المقدسة = ١٠٥ يوما وتعتبر أيام خاصة ولكل منهما القطمارس الخاص به ))
+ والتى يبدأ بعدها الجزء الثالث من فكر الكنيسة للقراءات وهو : *شركة وعطية وموهبة الروح القدس* ( حتى نهاية السنة التوتية )
+ نصلى من أجل سلام الكنيسة ، والشعب وسلام العالم
وليجعل الله أبواب الكنائس والأديرة وكل مكان يُرفع فيه اسم الله مفتوحا دائما
وليرفع الله كل وباء ومرض عن العالم

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد