- Advertisement -

- Advertisement -

الخطاء في الدين ام رجال الدين

0 379

اين يقع الخطاء علي رجال الدين ام علي الدين نفسه في المسيحية؟

بقلم /ايهاب الاسيوطي

ِيقول الكتاب
“وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،” (مت 5: 44)

متى 22: 37–39فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: ‘تُحِبُّ ٱلرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. … قال الرب يسوع، “”هَذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ”” (يوحنا 15: 12).
وهنا مقالش حب مسلم او حب مسيحي او حب يهودي
وعند اخوتنا المسلمين
الكتاب قال

وقال الله تعالى فى ذلك: “من أَهل الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ، يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِى الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ” “سورة آل عمران 113”.
وقال أيضًا: “الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ” “سورة البقرة 121″، “وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللَّهَ” “سورة النساء 131″، “الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ” “سورة القصص 52”.
هم إذن من المؤمنين، يعبدون الله، ويسجدون لله وهم يتلون آيات الكتاب طوال الليل، يؤمنون بالله وبالكتاب وباليوم الآخر، وهم من الصالحين.

وهنا السؤال الحقد والكرهية بين الطوائف وبعضها وبين الدين والاخر من اين اتي؟
لماذا هذا كل الكراهية التي بين الناس وبعضها اين الضمير واين الاخلاق واين الرحمة واين المحبة التي نتحدث عنها في لقاء مذعوم بكلمة الوحدة الوطنية ونحن نشعل النار ونتهجم ونكسر كل القيم الدينية والاخلاقية والانسانية ؟
اين القانون الذي نلجا اليه جميعا في اوقات الخطر للحفاظ  علي ارض الوطن وعلي الوحدة  

نتسال ان قامة دولة معادية لمصر في محولات اغتصاب ارضيها وكانت اقوي هل من يحارب الدولة هذه مسيحي فقط او مسلم فقط اكيد سنحارب جميعا من اجل الوطن من اجل الحفاظ علي هوية مصر فلماذا الان نحاول تشويه الدين سواء مسيحي او مسلم لماذا هذا الحقد والغل الذي يسكن بين قلوب الشعب ويجري في شريانه كما يجري الدم في الوريد
الي متي  سنعلم ونتعلم ان الدين ليس مكان وليس كتاب ولكن هو علاقة بين الانسان والله خالق السماء والارض هل الله سيفرح عندما نتبادل السب واهانة المقدسات هل الله سيكون مبسوط حين ندمر هذا الوطن ونكسر اجمل مافيه انه وطن مشترك هل الحل هو القتل والحرق لكي يقال انك مؤمن هل السب  سيحل المشاكل 
اقول لكم المشكلة ليس بدين ولكن برجال الدين 
هما من زرعو الحقد والكرهية بين الشعب وبعضه هم من حولو النور الي ظلام من حب الي كرهية من نجاح الي فشل من عزه وكرامه الي زول ومهانة هم من صنعو ارهاب فكري وثقافي وساعدو علي انتشار الجهل بعدم مناقشة امور تهم الشعب 
هم انفسهم لم يجدو ردود عليها

عزيزي عزيزتي 
الخير  هو صفة الله الحب هو صفة الله الحياة هي من صنع الله
فلماذا انت تسلب حق اعطاه الله لي  حقي في الحياة ملك الله واحده 
والقتل والحرق والخراب ملك الشيطان 
فماذا تريد الان
الله ام الشيطان

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد